News

Events

No content found

 البيان الصحفي الصادر عن الدورة الاستثنائية الرابعة والعشرين للمجلس الوزاري

البيان الصحفي
للدورة الرابعة والعشرين الاستثنائية للمجلس الوزاري
جـــدة
20 ربيع الآخر 1422هـ
11 يوليو 2001م



عقد المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعه الاستثنائي الرابع والعشرين يوم الأربعاء 20 ربيع الآخر 1422هـ الموافق 11 يوليو 2001م في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، برئاسة معالي الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة، وزير خارجية دولة البحرين، رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري.

واستعرض المجلس الوزاري بقلق بالغ تدهور الأوضاع في الضفة الغربية وقطاع غزة الناجم عن إمعان الحكومة الاسرائيلية في استخدام أساليب القمع الوحشية ضد أبناء الشعب الفلسطيني المناضل واستمرار فرض سياسة الإغلاق والحصار وما يترتب على ذلك من نتائج ومضاعفات خطيرة. وفي هذا الصدد حذر المجلس من مغبة السكوت عن هذا الوضع البالغ في خطورته على أمن واستقرار المنطقة برمتها، محملا الحكومة الاسرائيلية كامل المسئولية عن هذا الوضع الذي آلت اليه العملية السلمية وضرورة وضع حد للتجاوزات والانتهاكات الخطيرة التي تمارسها الحكومة الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، متجاهلة في ذلك التزاماتها وتعهداتها تجاه عملية السلام، ومنتهكة بذلك قرارات الشرعية الدولية وأحكام القانون الدولي العام واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949م المعنية بحماية المدنيين وقت النزاعات المسلحة، مؤكدين على أهمية التحرك السريع والفعال لتحقيق السلام من قبل المجتمع الدولي وراعيي عملية السلام وعلى نحو خاص الولايات المتحدة الأمريكية.

وعبر المجلس عن قناعته بأن المستوطنات تشكل الخطر الرئيسي على الأمن، وتحول دون استتبابه وتقدم العملية السلمية وعلى نحو ما جاء في تقرير ميتشل. وأكد المجلس ان التدهور الحاصل وموجة العنف الراهنة انما يعود في أساسه الى استمرار الاحتلال الاسرائيلي، والخروج عن الاتفاقات المعقودة بين الطرفين وعلى أسس وقواعد عملية السلام المقرة في مؤتمر مدريد. ويطالب المجلس برفع الحصار عن الشعب الفلسطيني واستمرار منع وصول الموارد المالية ومنع العمالة الفلسطينية حتى يتسنى للسلطة الفلسطينية تحقيق النتائج المرجوة منها. وأن تحميل الالتزامات على الطرف الفلسطيني دون أن يقابله من الطرف الاسرائيلي التزام مقابل لن يحقق التهدئة ووقف العنف. كما يرى المجلس ضرورة وجود مراقبة دولية فعالة في مناطق التوتر.

ويدين المجلس سياسة التصعيد وتوسيع دائرة العنف التي تنتهجها الحكومة الاسرائيلية مع دول الجوار، والتي تدفع المنطقة الىحافة الهاوية وتهدد أمنها واستقرارها، ومن ذلك ما تقوم به اسرائيل من اعتداءات متكررة على لبنان وعلى المنشآت الدفاعية السورية.

وأكد المجلس على ضرورة الاستكمال والإسراع في ايصال المساعدات المالية العربية للسلطة الفلسطينية، لكي تتمكن من مواجهة الوضع الخطير والظروف التي فرضت عليها.

كما يدعو المجلس لجنة المتابعة والتحرك لعقد اجتماع طارئ لتدارس الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والنظر في امكانية عقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية، لدراسة هذه الأوضاع وما سيترتب عليها من نتائج خطيرة.

كما أعرب المجلس عن تقديره لنتائج الجولة العربية والأوروبية التي قام بها صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني في المملكة العربية السعودية وما بذله من جهود مكثفة خلال هذه الجولة لشرح الموقف العربي من القضايا الراهنة والتأكيد على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بما في ذلك حقه في إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف.


صدر في مدينة جدة
20 ربيع الآخر 1422هـ
الموافق 11 يوليو 2001م