أخبار التعاون

الاحداث والفعاليات

No content found

  الأمين العام لمجلس التعاون يعزي الأسرة الحاكمة والشعب العماني بوفاة المغفور له السلطان قابوس بن سعيد

الأمانة العامة - الرياض

أعرب الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني عن خالص التعازي وصادق المواساة للأسرة الحاكمة في سلطنة عمان وللحكومة الموقرة والشعب العماني الكريم في وفاة  صاحب الجلالة المغفور له السلطان قابوس بن سعيد الذي انتقل الى رحمة الله تعالى بعد عمر حافل بالبذل والعطاء قضاه في خدمة شعبه ووطنه والأمة العربية والاسلامية.  

وقال الدكتور عبداللطيف الزياني إن السلطان قابوس ، رحمه الله وطيب ثراه، كان قائدا فذا، أخلص لعمان وشعبها، وقاد مسيرتها التنموية بكل حنكة وحكمة، وعزيمة صلبة، وسخر جهوده ونذر حياته لتحقيق نهضة تنموية طموحة، لتصبح عمان نموذجا فريدا في النماء والبناء والتطور الحضاري، ومثالا متميزا في المكانة الدولية الرفيعة، مؤكدا أن المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن سعيد أحب شعبه، بقلب صادق مخلص وحنون، فبادله شعب عمان العزيز حبا بحب، وأخلص له وفاء وولاء لهذا القائد العظيم.  

وقال الأمين العام في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن مجلس التعاون فقد اليوم أحد قادته المؤسسين لهذه المنظومة المباركة، والذي كانت له اسهاماته الجليلة ومواقفه المبدئية في دعم مسيرة التعاون الخليجي، ليصبح مجلس التعاون كيانا راسخا يعبر عن عمق العلاقات الأخوية الوطيدة التي جمعت شعوب دول المجلس عبر التاريخ، موضحا أن رؤاه الحكيمة وتوجيهاته السديدة لتعميق التعاون والتكامل الخليجي والمحافظة على هذه المنظومة المباركة، ستظل ماثلة في السجل التاريخي لمسيرة مجلس التعاون، دليلا على حكمة وبصيرة هذا القائد الفذ الذي قاد بلاده في أصعب الأوقات والظروف، وأعلا مكانتها بين دول العالم، سائلا المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد الراحل بواسع رحمته ورضوانه، وأن يلهم الأسرة الحاكمة والشعب العماني الصبر والسلوان وحسن العزاء.