أخبار التعاون

الاحداث والفعاليات

No content found

  الأمين العام لمجلس التعاون يرحب بفتح الأجواء الجوية و الحدود البرية و البحرية بين المملكة العربية السعودية و دولة قطر

الأمانة العامة - الرياض
رحب معالي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربيه اليوم الاثنين 4  يناير 2021 بفتح الأجواء الجوية و الحدود البرية و البحرية بين المملكة العربية السعودية ودولة قطر، والذي أعلن عنه وزير خارجية دولة الكويت الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح بعد اتصالات هاتفية أجراها صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت مع كلا من أخيه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر و أخيه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية مساء اليوم.
وأكد الحجرف بأن هذه الخطوة والتي تأتي عشية انعقاد الدورة 41 للمجلس الأعلي لأصحاب الجلالة و السمو قادة دول المجلس في قمة العلا، والتي تنطلق أعمالها غداً الثلاثاء 5 يناير 2021، إنما يعكس الحرص الكبير والجهود الصادقة التي تبذل لضمان نجاح القمة، والتي تنعقد في ظل ظروف استثنائية و يعلق عليها أبناء مجلس التعاون الكثير من الآمال بهدف تعزيز قوة و منعة المجلس و تماسكه و الحفاظ على مكتسباته،  وكذلك قدرته على تجاوز  كل المعوقات والتحديات بفضل الله ثم  بحكمة و حنكة أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس والتي كانت دائماً المرجع و الملاذ في مواجهة التحديات التي تعترض مسيرة المجلس والذي يمثل الخيار الاستراتيجي لدوله والبيت الكبير الذي يحتضن أبنائه.
وأكد الحجرف بان أبناء مجلس التعاون إذ يستبشرون بهذه الخطوة ليتطلعون إلى تعزيز و تقوية البيت الخليجي و النظر للمستقبل بكل ما يحمله من آمال و طموحات و فرص نحو كيان خليجي مترابط و متراص يعمل لخدمة دوله و شعوبه و يدفع بعجلة التنمية و التقدم و الأمن والاستقرار.
ورفع الحجرف الشكر والتقدير والتهنئة لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس في هذا اليوم المبارك وإلى أبناء مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذين يشهدون بداية مرحله جديدة من مسيرتنا المباركة يقودها أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس بعون الله و توفيقه لتحقيق الخير و النماء و الأمن و الازدهار للمجلس و دوله وأبنائه.
وختم الحجرف حديثه بالدعاء إلى الله أن يحفظ مجلس التعاون ويحفظ قادته وشعوبه من كل شر ومكروه ليستمر في أداء مهامه في تعزيز التضامن الخليجي والعربي، و دعم الأمن والاستقرار في المنطقة و العالم.