وكالات الأنباء في دول المجلس

الأمين العام لمجلس التعاون يعرب عن أمله في أن تشكل دعوة الرئيس الأمريكي لعقد اجتماع دولي حول الشرق الأوسط بداية مرحلة جديدة للتعامل الجاد مع جوهر

  الأمانة العامة - الرياض

2007-7-18

أعرب عبد الرحمن بن حمد العطية ، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ، عن أمله في أن تشكل دعوة الرئيس الأمريكي جورج بوش ، بشان عقد اجتماع دولي حول الشرق الأوسط بداية مرحلة جديدة ، للتعامل الجاد مع جوهر أزمة النزاع العربي الإسرائيلي المزمنة ، والتي تعود في مجملها إلى السياسة الإسرائيلية التي تتخذ من المماطلة والالتفاف على أي جهد سلمي يهدف إلى تحقيق السلام والأمن والاستقرار في المنطقة .



ولفت الأمين العام لمجلس التعاون ، في هذا السياق ، إلى أهمية أن تمارس واشنطن دورا متوازنا ومنصفا ، إذا ما أرادت لمساعيها الجديدة ولاجتماعها المقترح أن يلقى حظوظه من النجاح ، وذلك بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 م ، وإنشاء دولة فلسطينية مستقلة ومتصلة وقابلة للحياة ، وطي صفحات التوتر والأزمات في منطقة الشرق الأوسط ، مؤكدا على ضرورة وضع أطار زمني محدد يتم على ضوئه تحقيق الأهداف المرتجاة من عقد هذا الاجتماع ، حيث أثبتت تجارب الماضي أن أي جهد لا يراعي ذلك سيكون مصيره كالجهود السابقة التي لم تفلح في معالجة النزاع العربي الاسرائيلي .



وفي ختام تصريحه ، جدد الأمين العام لمجلس التعاون ، التأكيد على أن المبادرة العربية للسلام ، التي أقرتها القمة العربية ببيروت في عام 2002م ، وتبنتها القمة العربية الأخيرة ( الرياض في شهر مارس الماضي )، تشكل الإطار الأمثل والأرضية المناسبة التي يمكن البناء على مرتكزاتها وصولا إلى تحقيق السلم والأمن والاستقرار في المنطقة .

- عودة -