أخبار التعاون

الاحداث والفعاليات

  • ورشة عمل الأمن في عيون الشباب

    ورشة عمل الأمن في عيون الشباب تمثل ورشة العمل الأخيرة والسادسة المنبثقة من مؤتمر الشباب في مجلس التعاون – الرياض 2013م حيث شارك الشباب مع المسؤولين في سرد همومهم والعمل على توصيات في الامور التي تهم الشباب.

    محاور النقاش لورشة العمل:
    1- أمن الخليج بيد أبناءها
    2-

    إقرأ المزيد
    06نوفمبر
    -
    08نوفمبر
    .الخبر - المملكة العربية السعودية
    شارك الفعالية
    ..

 دعم وحدة وإستقرار العراق

دعمت دول المجلس الدور المحوري للأمم المتحدة في العملية السياسية في العراق ، كما هو موضح في قرار مجلس الأمن الدولي رقم (1546) الصادر بتاريخ 8 يونيو 2004م . كما ساندت الانتخابات التشريعية ، وإقرار الدستور ، والإجراءات اللاّحقة لاستكمال البناء السياسي للدولة العراقية ، مع دعوة جميع القوى العراقية إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل أطياف العراق الأثنية والدينية كافة ، دون تمييز . كما سعت دول مجلس التعاون ، من خلال المشاركة في مؤتمرات الدول المانحة ، ونادي باريس ، واجتماعات دول الجوار ، والاتصالات الثنائية ، لتسريع عملية إعادة البناء الاقتصادي في العراق. وهذا الاطار ، ساندت دول المجلس وثيقة العهد الدولي مع العراق الصادرة عن المؤتمر الذي عقد في شــرم الشيخ بتاريخ 4 و 5 مايو 2007م ، والتي تضمنت خطة خمسية تقدم دعمـاً مالياً وسياســـياً وفنياً للعراق ، مقابل أن تطبق الحكومة العراقية إصلاحات سياسية وأمنية واقتصادية.
وقد عبّر مجلس التعاون عن القلـق البالغ من أعمال العنف والجرائم الإرهابية ، بما في ذلك الاعتداء على الأماكن المقدسة ودور العبادة والعبث بمحتويات المتاحف الوطنية معتبراً ذلك تدميراً للتراث الانساني العريق . وأهاب بجميع القوى الوطنية في العراق ، بكل انتماءاتها ، الوقوف قلباً ويداً واحدة أمام محاولات التفرقة والفتنة الطائفية . وأكد أن تحقيق الأمن والاستقرار في العراق يتطلب حلاً سياسياً ، وأمنياً ، يعالج أسباب الأزمة ، ويقضي على جذور الفتنة الطائفية ، والأعمال الإرهابية ، ويحقق المصالحة الوطنية العراقية الحقيقية ، مؤيداً وداعماً لكافة الجهـود التي تبذلهـا الحكومة العراقية في هذا الشـأن . وفي هذا السياق ، أكد المجلس على أهمية بذل جميع الأطراف في العراق الشقيق الجهود لتحقيق مصالحة سياسـية دائمة وشـاملة ، تلبي طموحات الشــعب العـراقي ، وتبني دولـة آمنة ومستقرة ، تقوم على سيادة القانون ، واحترام حقوق الانسان ، لكي يعاود  العراق دوره المؤازر للقضايا العربية . كما اكد المجلس استمرار دعم ومساهمة دوله في جهود التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب في العراق.
أكد المجلس التزامه التام بسيادة العراق ، واستقلاله ووحدة أراضيه والقيام بمسئولياته لتعزيز وحدته واستقراره وإزدهاره ، ولتفعيل دوره في بناء جسور الثقة مع الـدول المجاورة على أسس مبادئ حسـن الجــوار ، وعدم التدخل في الشئون الداخلية . وفي هذا الإطار ، أكد مجلس التعاون دعمه لبيان وزارة الخارجية العراقية الذي عبرت فيه عن استنكارها للتصريحات الإيرانية ، وأكدت أن العراق دولة ذات سيادة يحكمها أبناؤها ولن يسمح بالتدخل في شئونه الداخلية أو المساس بسيادته الوطنية.
وأكد المجلس على ضرورة حشد الجهود من جميع الأطراف العراقية لبناء جيش عراقي موحد يقوم بدوره في حماية العراق والمقيمين على أرضه ، ومكافحة الإرهاب بكل أشكاله وصوره.
وشدد مجلس التعاون على رفضه لإستخدام اراضي الجمهورية العراقية لفتح معسكرات لتدريب المجموعات الارهابية او تهريب الاسلحة والمتفجرات لتنفيذ عمليات ارهابية داخل دول المجلس . وأكد المجلس على اهمية التزام العراق بقرارات الامم المتحدة التي تتعلق بمكافحة الارهاب.